التشكيلة المتوقعة للجزائر

حقق المنتخب الوطني الجزائري فوزا مهما امام غينيا في المواجهة الودية التي لعبت بالأمس على أرضية ملعب ميلود هدفي بوهران.

وبغض النظر عن أداء رفقاء القائد رياض محرز ي هذه المواجهة الودية أمام غينيا فإن المنتخب الوطني الجزائري بقيادة الكوتش جمال بلماضي قد حقق 4 مكاسب مهمة من خلال هذه المباراة:

1. الفوز الرابع على التوالي لأشبال بلماضي:

سجل منتخب “محاربي الصحراء” فوزه الرابع على التوالي بعد خيبة الإقصاء من كأس العالم 2022، شهر مارس ، أمام منتخب الكاميرون، وفازت الجزائر في لقاءين رسميين أمام أوغندا بالجزائر وتنزانيا في دار السلام بذات النتيجة (2-0)، في تصفيات كأس أمم أفريقيا 2023 بكوت ديفوار (تأجلت إلى عام 2024) كما حقق الإنتصار على إيران وديا بقطر 2-1.

2. التعافي تدريجيا من صدمة الإقصاء من المونديال القطري:

أظهر العديد من اللاعبين في صفوف منتخب “محاربي الصحراء” عن قتالية كبيرة ورغبة عالية في التصالح مع الجماهير، حيث بذلوا مجهودات كبيرة في لقاء غينيا، خاصة بن ناصر ورامي بن سبعيني وإسلام سليماني، ما يؤكد أن أشبال بلماضي جاهزون لرفع التحدي من جديد وهذا ما يؤكد عن بداية عودة الروح والتعافي من صدمة الإقصاء من المونديال.

3. العودة الموفقة لنبيل بن طالب:

قدم النجم العائد إلى منتخب الجزائر بعد غياب استمر حوالي 4 سنوات كاملة، مستويات جيّدة في مركز لاعب الارتكاز بخط الوسط، باعتراف بلماضي وبرأي محللين، وهو الذي ظل شاغرًا دون طموحات المدرب منذ خروج نجم نادي الدحيل القطري حاليًا، عدلان قديورة، من الخيارات الفنية.

تألق أدم وناس يريح الجماهير الجزائرية:

أجمعت الجماهير الجزائرية ومحللون على أن نجم نادي ليل الفرنسي، آدم وناس، أظهر قدرته على أن يكون حلًّا مثاليًا في خط هجوم منتخب الجزائر، والبديل القادر على تعويض القائد رياض محرز مستقبلًا، بعد أن كان من أحسن لاعبي الأخضر في اللقاء الودي أمام غينيا.

 

 

من admina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *