3 مهمات في إنتظار بلماضي لإعادة هيبة منتخب الجزائر

بلماضي والتحديات.. ثلاث مهمات تنتظره مع المنتخب الجزائري

إتخذ الناخب الوطني الأحد الماضي قراره بالبقاء على رأس العارضة الفنية لمنتخب الجزائر وسيجدد عقده مع الفاف مرة آخرى.

يعد عقد الناخب الوطني جمال بلماضي منتهي قانونيا بعد المباراة الفاصلة ضد منتخب الكاميرون التي خسرها الخضر على أرضية ملعب مصطفى تشاكر الامر الذي خلق ازمة كبيرة كادت تقرب الكوتش بلماضي من الرحيل عن منتخب الجزائر.

بلماضي والتحديات.. ثلاث مهمات تنتظره مع منتخب الجزائر:

بعد ان أعلن الناخب الوطني جمال بلماضي تجديده لعقده مع المنتخب الجزائر وبقاءه على رأس العارضة الفنية للخضر لأطول فترة ممكنة، تتنظر الرجل الأول لمنتخب الجزائر 3 مهمات أساسية من اجل إعادة هيبة منتخب الجزائر السابقة.

1- تجاوز الخيبات السابقة:

تعرض المنتخب الجزائري لخيبات أمل متتالية، فبعد وداع بطولة كأس أمم أفريقيا 2021 من دور المجموعات، بالخسارة في آخر لقاء بنتيجة 1-3 أمام ساحل العاج في ختام المجموعة الخامسة، فشل بلماضي في قيادة “الخضر” إلى مونديال قطر 2022، رغم تحقيق الإنتصار على الكاميرون فوق أرضية ميدانه جابوما إلا أنه خسر على أرضية ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة 1/2 مما وضع منتخب الجزائر خارج مونديال قطر 2022 لذا وجب على الكوتش بلماضي بدء صفحة جيد مع الإستفادة من الخيبات السابقة.

2- ضخ دماء جديدة:

عرفت الفترة الأخيرة تراجع مستوى العديد من لاعبي منتخب الجزائر، مما سيحتم على منتخب الجزائر بإستدعاء لاعبين جدد تسطيع مواصلة المسيرةن خاصة على مستوى الرأس حربة بعد تراجع مستوى الثنائي، كما ان خط وسط الميدان يحتاج هو الأخر لأسماء جديدة لمساعدة الثنائي بن ناصر وزروقي.

3- وضع اهداف جديدة لمنتخب الجزائر:

أوقعت قرعة تصفيات كأس أمم أفريقيا 2023، منتخب الجزائر في المجموعة السادسة، مع الثلاثي أوغندا والنيجر وتنزانيا، حيث سيكون التحدي الأهم لبلماضي هو عبور عقبة التصفيات، وتقديم دفعة معنوية مهمة لكتيبته، على أمل عودة الثقة وبالتالي المنافسة على اللقب الذي حصد لقبه في النسخة قبل الماضية بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى