3 سيناريوهات تدفع بلماضي وديلور لرفع شعار: الصلح خير

3 سيناريوهات تدفع بلماضي وديلور لرفع شعار: الصلح خير

يقدم الدولي الجزائري السابق أندي ديلور في مستوى رائع رفقة ناديه الفرنسي نيس ضمن منافسة الدوري الفرنسي والكأس.

بصم النجم الجزائري أندي ديلور على نهاية موسم رائعة بعد أن سجل هاتريك في ظرف 7 دقائق خلال ظهوره مع نيس، السبت، في ريمونتادا مثيرة على ريمس، ليقود الأحمر والأسود للمشاركة في الأدوار التمهيدية لمسابقة المؤتمر الأوروبي.

3 سيناريوهات تدفع بلماضي وديلور لرفع شعار: الصلح خير

وموازاة مع المستويات المميزة التي يقدمها، تطرح دائماً قضية ابتعاد ديلور عن المنتخب الجزائري منذ شهر أكتوبر الماضي، بعد دخوله في مشاكل مع المدرب جمال بلماضي، إذ كان اللاعب قد طالب بفترة راحة دولية بسبب المنافسة القوية في ناديه نيس، قبل أن يعود ويقدم اعتذاراته ويبدي استعداده للعودة لتمثيل الخضر لكن الكوتش جمال بلماضي ما يزال عند موقفه بخصوص إبعاد ديلور نهائيا عن منتخب الجزائر.

ورغم صعوبة المهمة بسبب تمسك المدرب جمال بلماضي بموقفه وبقناعته ورفضه الخضوع للضغوطات والمساومات مهما كان وزن اللاعب، إلا أن هناك 3 حالات سابقة، تشبه قضية ديلور، قد تعيد الأخير إلى الخضر، خصوصاً مع رغبة المدرب الجزائري في إعادة بناء المنتخب إثر الإخفاق في التأهل لمونديال قطر 2022.

1- قضية ديشان وبن زيمة مع فرنسا:

من أشهر القضايا المشابهة لقضية أندي ديلور قضية بن زيمة مع مدرب منتخب فرنسا ديشان الذي أبعد بن زيمة عن صفوف منتخب فرنسا لمدة 6 سنوات من عام 2015 إلى يورو 2020 بسبب مشكلته مع زميليه فالبوينا ثم دخوله في حرب تصريحات مع المدرب الفرنسي ديشان، لكن وقع بعد ذلك صلح بينهما بسبب حاجة المنتخب الفرنسي للاعب بن زيمة.

2- قضية إبراهيموفيتش وإيدرسون:

أما القصة الثانية فهي متعلقة بنجم ميلان زلاتان إبراهيموفيتش الذي كان قد دخل في حرب كلامية مع مدرب منتخب السويد يان إيدرسون، ووصل إلى أن وصفه بالعنصري وغيره من الكلام الجارح، بسبب وضعية مواطنه ولاعب توتنهام الحالي ديان كولوسيفسكي، لكن رغم ذلك، عاد “إبرا” بعد غياب 5 أعوام إلى صفوف منتخب بلاده منذ مارس 2021، وفي عهد المدرب إيدرسون، وكأن شيئاً لم يحدث.

3- قضية مزراوي وحاليلوزيتش مع المغرب:

وأما على المستوى العربي قضية اللاعب المغربي مزاراوي مع المدرب البوسني حاليلوزيتش التي وقعت موخرا فرجلان تصالحا بعد أن وقعت بينهما مناوشات كلامية وأبعد المدرب البوسني مزراوي من المنتخب المغربي نهائيا رفقة المغربي الاخر زياش ثم تصالح كل من حاليلوزيتش ومزاراوي بعد إجراءهما لإجتماع في الأسابيع الماضية بأحد الفنادق بأمستردام حيث ان لاعب مزراوي سيعود إلى منتخب المغرب بعد غياب دام سنوات كون ان المنتخب الوطني فوق جميع الإعتبارات رغم عقلية المدرب البوسني الصعبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى