جمال بلماضي

حقق المنتخب الوطني الجزائري فوزا معنويا أمام منتخب غينيا على أرضية ملعب ميلود هدفي بمدينة وهران بمدرجات ممتلئة.

واجه جمال بلماضي، مدرب منتخب الجزائر، أزمة جديدة قبل مواجهة نيجيريا الودية المقررة الثلاثاء المقبل، تسببت في إشعال غضبه مرة أخرى.

كابوس بلماضي يلاحقه من جديد في وهران:

وعاد كابوس سوء أرضية الملعب ليلاحق مدرب منتخب الجزائر من جديد، وذلك رغم انتقال محاربي الصحراء إلى مدينة وهران خلال معسكر سبتمبر الحالي، لخوض مبارياتهم على ملعب ميلود هدفي، بداية من مباراة غينيا الأخيرة.

وحسب تصريحات الكوتش جمال بلماضي الاخيرة فإن النماخب الوطني بلماضي لم يكن راضيا أبدا على أرضية ميدان ملعب ميلود هدفي رغم أنه لم يكن كارثيا مثل ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.

وكان بلماضي قد تطرق لهذه النقطة خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب فوز “الخضر” على غينيا بصفة ودية، قائلا: “الأرضية كانت مقبولة ولم تكن جيدة، نريدها في حلة أفضل”.

وجاء هذا الانتقاد غير المباشر ليكون بمثابة رسالة واضحة لمسيري الملعب، الذين باشروا تحركاتهم سريعا من أجل تدارك الوضع، قبل الودية الثانية أمام نيجيريا، لكي لا يكون مصيرهم مثل مصير المسيرين السابقين لملعب البليدة، الذين تعرضوا للإقالة بعد تصريحات بلماضي النارية في حقهم.

 

من admina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *