فوضى الفاف تضع منتخب الجزائر في طريق مسدود

صراعات الفاف تدخل منتخب الجزائر في طريق مسدود

يعيش الإتحاد الجزائري لكرة القدم في الفترة الأخيرة مجموعة من الصراعات بين رئيس الفاف شرف الدين عمارة وأعضاء المجلس الفيدرالي.

وكشف رئيس الفاف شرف الدين عمارة بأنه لم يقدم إستقالة مكتوبة من منصبه وأن ما فعله هو إعلان إستقالة شفاهي وفقط في إشارة واضحة منه بأنه من الناحية القانونية ما يزال رئيسا للإتحاد الجزائري لكرة القدم.

صراعات الفاف تدخل منتخب الجزائر في طريق مسدود:

وأبدى عمارة تمسكه بموقفه الرافض للاستقالة بمفرده، مؤكدا ضرورة استقالة أعضاء المكتب الفيدرالي معه، وذلك بقوله: “قانونيا وأخلاقيا، لا بد من تقديم الاستقالة لأعضاء الجمعية العامة التي منحتني وقائمتي العهدة، ما زلت رئيسا للاتحادية رغم رفض بعض الأعضاء الاعتراف بذلك.. كنت أعتقد أن أعضاء المكتب الفيدرالي سيستقيلون من مناصبهم بعد التحضير لجمعية استثنائية خلال 60 يوما، لكنهم رفضوا”.

على الرغم من التصريحات السابقة لشرف الدين عمارة التي أعلن فيها شرف الدين عمارة عن إستقالته من منصبه إلا أنه لا ينوي التراجع عن إستقالته وأعاد ربطها بإستقالة أعضاء المجلس الفيدرالي قائلا: ” استقالتي نهائية وأنتظر فقط ترسيمها على مستوى الجمعية العامة، بما في ذلك أعضاء قائمتي.. أنا مسؤول عن الإقصاء لأنني رئيس الفاف، لكني لست مذنبا، كمسؤول وضعت المنتخب في أحسن الظروف، ولم يسبق للمنتخب إطلاقا الاستفادة من إمكانات كبيرة مثل التي استفاد منها في الوقت الحالي”.

هذه الفوضى والصراعات في بيت الفاف التي تدخل المنتخب الوطني الجزائري في طريق مسدود يزيد من صعوبة عودته إلى الواجهة، كما أن الكوتش بلماضي في الوقت الحالي في حاجة لمن يقدم له الدعم أكثر من أجل إقناعه بالبقاء مع منتخب الجزائر وليس خلق فوضى في بيت الفاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى