دراجي يروي القصة الكاملة للطرد حاليلوزيتش من تدريب المغرب

حفيظ دراجي يروي القصة الكاملة للطرد حاليلوزيتش من تدريب المغرب

عرفت العلاقة بين المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش والإتحاد المغربي لكرة القدم بالعلاقة النارية ما جعله يدخل في صراعات غير منتهية.

كما كان منتظراً منذ مدة، استغنى الاتحاد المغربي لكرة القدم عن المدرب البوسني، وحيد حاليلوزيتش قبل 100 يوم من مونديال قطر، ليصبح أول مدرب في تاريخ كرة القدم العالمية يؤهل 3 منتخبات إلى كأس العالم ولا​ ​يقودها في النهائيات بعد كوت ديفوار واليابان.

حفيظ دراجي يروي القصة الكاملة للطرد حاليلوزيتش من تدريب المغرب:

ما يثير تساؤلات عن الأسباب التي تقود الاتحادات المذكورة إلى إقالة ذات المدرب في ذات الظروف، وما إذا كان المشكل في حاليلوزيتش أو في الاتحادات الكروية التي انتدبته، أو في تشابه الظروف والعوامل التي تؤدي كل مرة إلى ذات النتيجة، ولماذا لم يحفظ البوسني الدرس من تجاربه السابقة.

بعج تأهل المغرب لنهائيات كأس العالم بقطر 2022 نهاية شهر مارس تواصل الإعلامي الجزائري “حفيظ دراجي” مع المدرب البوسني حاليلوزيتش للإستفسار عن وضعييته بحكم الصداقة التي تجمعهما فقال البوسني: ” يجب أن تعلم بأن المدرب الذي يصمد مع المنتخب الجزائري ورئيس اتحاده محمد روراوة، لا بد أن يكون قوياً وقادراً على العمل مع أي اتحاد آخر وتحمل كل التبعات”.

وواصل قائلا: ” نا أعلم بأنهم سيقيلونني قبل المونديال، لكنني لن أستقيل، ويكفيني أنني قدت أربعة منتخبات إلى نهائيات كأس العالم”، ما يعني أن ما حدث له كان متوقعاً لديه، وفي كل الأوساط الإعلامية والكروية المغربية التي كانت كل مرة تنتظر الأقرار الذي يبدو أنه تأخر بخمسة أشهر عن موعده “.

و الجدير بالذكر أن المدرب البوسني كاد أن يتعرض للسيناريو نفسه مع الجزائر عندما استغنى عن كريم زياني الذي كان النجم الأول للمنتخب الجزائري سنة 2014، لكن بعض الوسطاء تدخلوا وأقنعوا رئيس الاتحاد الجزائري آنذاك بأن يقف مع مدربه ويرافقه في قراراته التي تحدى بها حتى وسائل الإعلام وجماهير الكرة في الجزائر، لكنه تمكن من بلوغ الدور الثاني لمونديال البرازيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى