ثلاث ملفات نارية على طاولة بلماضي

سيكون على الناخب الوطني جمال بلماضي مدرب منتخب الجزائر حسم العديد من الملفات المهمة قبل موقعتي منتخب الكاميرون.

يحل المنتخب الوطني الجزائري ضيفا ثقيلا على نظيره منتخب الكاميرون يوم الـ 23 مارس في ذهاب الدور الحاسم لتصفيات المؤهلة لكأس العالم بقطر، قبل أن يلعب مباراة العودة بالجزائر يوم 29 من نفس الشهر.

الكوتش جمال بلماضي يعمل في الوقت الحالي على حل العديد من الأزمات الفنية التي تواجهه رفقة الخضر من أجل تحقيق حلمه لتأهل إلى كأس العالم بقطر 2022.

1- وأول مشكلة ظهرت له في هذه الأيام هي إصابة يوسف عطال مع ناديه نيس التي قد تجعله يغيب قرابة الـ 8 أسابيع كاملة، حيث أن بلماضي لن يستطيع التعويل عليه خلال مباراة الكاميرون.

ويبدو حسين بن عيادة، لاعب النجم الساحلي التونسي، مرشحا بقوة للمشاركة في المباراتين بدلا من عطال، مع إمكانية الاستعانة بحكيم زدادكة، لاعب كليرمون فوت.

2- وثاني ملفب هو مشكلة الهجوم التي أصبح يعاني منها المنتخب الوطني الجزائري خاصة بعد تراجع مستوى بغداد بونجاح وإسلام سليماني الذي إنتقل في الأيام السابقة إلى نادي سبورتينغ لشبونة.

3- وأخر ملف هو أن جمال بلماضي يدرس إمكانية القيام بتنازلات في هذا الملف من خلال فتح باب التفاوض مع بعض المواهب الواعدة، بعد أن اشترط في السابق تعبيرها بصراحة عن رغبتها في تمثيل “محاربي الصحراء”.

خاصة بعد النتائج المخيبة التي قدما رفقاء القائد رياض محرز في كأس أمم إفريقيا بالكاميرون، مما دفعت العديد يطالب بالإستعانة بمواهب جديدة لأصحاب الجنسية المزدوجة، ومن أبقرز الأسماء المرشحة للإنضمام للخضر في فترة التوقف الدولي القادمة ريان آيت نوري لاعب وولفرهامبتون الانجليزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى