بلماضي يضع كلمة الجزائريين قبل إستقالته

مصير بلماضي… بين صراعات الفاف وثقة الجزائريين

تعيش الجماهير الجزائرية في حالة ترقب قصوى لمعرفة مصير الناخب الوطني جمال بلماضي على رأس العارضة الفنية للخضر.

وكان الناخب الوطني جمال بلماضي قد رفض التصريح بخصوص مستقبله مع المنتخب الوطني الجزائري بعد نكسة الإقصاء المخيب من مونديال قطر 2022 على يد منتخب الكاميرون.

مصير بلماضي… بين صراعات الفاف وثقة الجزائريين:

وتشير بعض المصادر إلى بقاء الناخب الوطني جمال بلماضي ومواصلة مهامه بصورة عادية تحسبا للتحديات المقبلة، وفي مقدمة ذلك التحضير لمتطلبات “كان2023” بالكوت ديفوار، نظرا ثقة الجماهير الجزائرية والمسيرين وبقية الجهات الفاعلة، وسط رهان من أجل عهد جديد يُنسي الجماهير الكروية نكستي “الكان” وعدم التواجد في كأس العالم بقطر.

الناخب الوطني جمال بلماضي يحظى بالإجماع من طرف الجماهير الجزائرية التي تريد بقاءه على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني الجزائري في الوقت الحالي، لأنها ترى بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب، كما انه سبق له وأن أسعد هذه الجماهير الجزائرية بتحقيقه لكان مصر مع منتخب الجزائر سنة 2019.

ولعل تفادي إعلان بلماضي استقالته مباشرة بعد خسارة البليدة أمام الكاميرون والإقصاء من مونديال قطر، ما يؤكد نيته في البقاء، وهذا رغم أن عقده انتهى مبدئيا بانتهاء تجربته مع تصفيات كأس العالم، حيث كان طموحه منصبا على التواجد في عرس قطر، إلا أن نكسة الهزيمة في الوقت القاتل بملعب مصطفى تشاكر أمام الكاميرون أخلطت كل الحسابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى