بلماضي يتلقى أخبار سارة من أوروبا

بدأ المنتخب الوطني الجزائري في إستعادة أبرز أسلحته البارزة، مع إقتراب المباراة الفاصلة أمام منتخب الكيامرون في شهر مارس.

ومن أبرز الأسلحة المتوجهة في الفترة الأخيرة الجزائري نبيل بن طالب الذي عاد إلى الميادين بعد فترة غياب طويلة من بوابة نادي أنجيه الفرنسي حيث أنه يقدم في عروض رائعة مع النادي الفرنسي.

ويحتاج المنتخب الجزائري لتدعيم خط الوسط مع الثنائي إسماعيل بن ناصر ورامز زروقي، بعد أن عانى “الخضر” كثيرا في منافسات كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالكاميرون.

وإستبعد المحارب نبيل بن طالب من صفوف الخضر منذ عام 2018 بسبب سوء علاقته مع المدرب جمال بلماضي المدير الفني للمنتخب الجزائري.

وكشف لاعب أنجيه الفرنسي نبيل بن طالب في تصريحات مثيرة لصحيفة “لكيب” الفرنسية أن الأمور قد عادت إلى مجاريها مع الكوتش بلماضي وذلك بسرية تامة وبعيدا عن الأعين.

وأضاف بن طالب قائلا: “كنت أستعد للعودة لمنتخب الجزائر منذ صيف 2019، حيث تحدثت مع بلماضي وقرر استدعائي للمشاركة في كأس أمم أفريقيا، لكنني تعرضت لإصابة خطيرة مع فريقي، جلعتني أخرج من حساباته”.

وواصل: ” بلماضي مدرب رائع هو عادل ولايظلم أي لاعب هذا امر رائع في كرة القدم وأنا تحت تصرفه في أي وقت “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى